الجمعة، 14 سبتمبر 2012

هل هناك ما يسمى بتسخير العوالم والمدد ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هل هناك ما يسمى بالتسخير ؟

أولا : ما معنى التسخير ؟

التسخير : هو جعل شيئا ما طوع يدك ورهن أشارتك وفى خدمتك قهرا ..
يقال : سخره تسخيرا: أي ساقه قهرا إلي غرض معين .

ثانيا : ما هو تسخير العوالم ؟

بداية : يجب أن تفهم أن الكون كله مسخر للإنسان .. سمآء وأرضا .. وكل ما عليه هو اكتشاف ما فى السماء والارض فينفعل له .. 

ولكن لا يظن أحد أنه يستطيع تسخير شئ من ذاته .. لانه لا يعرف حقيقته أصلا .. فكيف يزعم أنه يستطيع تسخيره ؟

حتى ما فى الارض والسماء .. لا ينفعل لك إلا بمراد الله فى ذلك .. 

إذن كل شئ بمراد الله وليس بمرادك أنت .. لأن الخالق هو الله والفاعل هو الله .. فأنت تختار وهو يخلق لك ما تريد .. ثم إليه ترجعون .. ويحاسب كل إنسان على قدر اختياره ..

وآيات التسخير فى القرآن

1- " خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (3) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ (4) وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7) وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8) وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (9) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10) يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11)  وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14) " (النحل )


2- " أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (63) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (64) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (65) " ( الحج )

3-" ألَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20) " ( لقمان )

4- " وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (9) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (10) وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنْشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (11) وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12) لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ (14) " ( الزخرف )


5- " اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12) وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (13) " ( الجاثية )

الظاهر فى الآيات أن الله يثبت حقوق الملكية لنفسه تبارك وتعالى .. ثم يوضح أنه الواهب لها على سبيل التفضل والاكرام للإنسان .. حتى لا يظن واهم أن الكون جاء صدفة أو من صنع غير الله .. 

والسؤال الان : كيف يزعم إنسان أنه يمكنه أن يسخر شيئا وهو لا يملكه ؟

ولذلك .. تجد دائما أهل الله يدعون بالتسخير إما لفظا وإما مددا .. لماذا ؟

مثل الشيخ أبو الحسن الشاذلى فى حزب البحر .. يستخدم لفظ " وسخر لنا هذا البحر كما سخرت البحر لموسى " ويقصد بذلك بحر  معرفة الله وطريق الوصول اليه .. 

ولكن يجب أن تنتبه .. العارفين يطلبون من الله خالق الاشياء وموجدها .. وليس من جن او عفاريت او حتى من انسان ..لانهم يعلمون ان الكون كله مسخر بيد الله تعالى .. هو النافع وهو الضار وهو على كل شيئ قدير .

ولكن لنسأل سؤال : ما فائدة هذا الطلب من التسخير أو المدد عند العارفين ؟

هو ليس لشهوة السيطرة على الاشياء .. فيجب أن تفهم ذلك ..

وهو يطلب من الله أن يسخر له جميع الاسباب التى تعينه على ذكر الله.. 

ونعنى بذلك هو إزالة الموانع الحاجبة عن الوصول الى الله .. لان الكون كله حجاب يمنعك عن الوصول الى الله وهذا فى ظاهره .. ونقصد بذلك المقامات القلبيه .. فكلما ملك الانسان من عوالمه الظاهرة والباطنه وسخرها الله طوع يديه .. كلما ماتت النفس عن تحقيق شهواتها .. فيفتح الله على العبد بمقامات الاحسان ما يسَّر له بقدر انقطاعه عن تحقيق شهوات نفسه ..

فيجد الكون كله له مدد ومسخرا له .. ليعينه على طاعة الله ..

قال صلى الله عليه وسلم : اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك "
فالعون هو مدد الله تعالى للعبد .. وهو يسخر لك جميع الاسباب التى تعينك على ذكره .. 

*  فعندما نجد كملة تسخير في أحزاب العارفين فله مفهوم معلوم وهو : .. التسخير هو ( التسهيل والتيسير في طلب الأمور وقهر العوالم الباطنة مثل النفس والشيطان وقهر العوالم الظاهرة مثل الإنس بمدد التأييد ) .. وكأنهم يقولون :” اجعل لنا من لدنك وليا ونصيرا على العوالم كلها بولاية منك وكن نصيرا لنا على العوالم فلا يقهرنا أنس ولا جن ولا نفس ..  لأن قهرنا مستمد منك .. فنكون نحن الأعلى بك مددا وقهرا   .."
فالتسخير عندهم هو طلب العطاء من الله .. 

* وهذا التسخير .. هو طلب التمكين من العوالم حتى تكون في أيديهم وليس في قلوبهم حتى لا تشغلهم عن مولاهم .. ولسبب آخر وهو مشاهدة عجيب صنع الله .. ولسبب آخر وهو مساعدة الخلق بمدد الله الذي يمدهم به .. أو التسهيل والتيسير في طلب العلم الرباني .. أو التمكين من الشيطان حتى لا يكون له سلطان عليهم ..

*طلب التسخير .. هو أمر لا ينافي الشرع في شيء .. مثل من يطلب المال .. فإنه يطلب من الله أن يسخر له المال .. ولكن عليك أن تفهم أنه أمر يُستمد من الله ..

* والتسخير لفظ قرآني ونبوي .. ولكن كلاهما جاء منسوبا إلى الله
مثل قوله تعالى : ( فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) الحج36
ومثل دعاء النبي : ( سبحان الذي سخَّر لنا هذا وما كنا له مُقرِنين وإنا إلى ربِّنا لَمُنقَلِبونَ )

* أما من يعتقد أنه يقدر على تسخير شيئا في الكون بذاته .. فهو كذاب ومشرك لأنه يعتقد في نفسه الألوهية  .

* والذي يدل على أن مَن يسخر الاسباب هو الله .. وأن من يسخره الله لك لا يسلبه منك أحد أو لا ينصرف عنك أبدا .. فقد جاء في الحديث عن حذيفة بن اليمان .. حينما قال عن البراق : ( ويتحدثونَ أنه رَبَطَهُ لِمَا لِيَفِرَّ منه .. وإنما سَخَّرَهُ له عالِمُ الغيبِ والشهادةِ ).

 * وسبب قُبح كلمة التسخير في النفس .. هو نسبتها إلى عالم الروحانيات النارية وكثرة استخدامها في عزائمهم .. حتى ظن الناس أنها كلمة تختص بتسخير الجن (وكأنها كلمة ليست عن لغة عربية !!) .. وهذا قول قبيح جدا يدل على جهل قائله وكأنه حديث عهد بالإسلام .. ولم يقرأ كتاب ولا سنة !!

* ولكن أن تظن أن العارفين حينما يطلبون التسخير .. أنهم يقصدون استعباد الكون ليتصرفوا  فيه كيفما  شاءوا وفق إرادتهم ..  ( فأنت تكون مخطأ تماما ) .. ومن يقل بذلك فقد ضل ضلالا مبينا  .
وهذا ملخص مقصد العارفين من التسخير إذا وجدت هذا في أحزابهم وهو.. " التسهيل والتيسير والتمكين وقهر الظاهر والباطن طلبا لله .

* واختصارا : العارفين يسعون للربانية .. وهى الوجود الدائم فى معية ربهم تبارك وتعالى .. لا يبرحون بابه أبدا .. 
وقد يظهر على بعضهم كرامات ربانية فيجعل الله له سمعا ربانيا او بصرا ربانيا .. او ما شابه .. ولكن ..

ليس دائما ما يحدث ذلك .. فالله أعلم بما فى صالح عباده .. فهناك من العباد من إذا أعطاه الله افتتن بالكرامه .. فيكون من الاصلح لهذا العبد أن لا يرى كرامة الله عليه .. 
وهناك من خرجت الفتن من قلبه .. فيعطيه الله الكرامة .. ولكن العبد لا يلتفت إليها .. لانه لا ينظر الا الى الله تعالى ..

ويتبين طلب التسخير مع سيدنا سليمان عليه السلام ..

يذكر لنا ربنا دعوة سيدنا سليمان فى تثبيت ملكه

حيث قال : " قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (35) فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37) وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (38) هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39) وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (40) " (ص)

وهذا هو ملك الباطن .. فى غفران الذنوب
وملك الظاهر .. فى سعة سلطانه على الخلق من طير وحيوان وجن وانسان وشيطان ..

ولكن كل هذا من اجل دوام أقامة سلطان الحق فى نفسه وفى غيره ..

وكذلك كان كل عطاء مسخر للانبياء ..

قال تعالى :" وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17) إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ (18) وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ (19) وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20) " ( ص )

وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17) " ( النمل )

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10) أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12) يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) " ( سبأ )

سؤال اخير : وما هو تسخير الجن ؟

لهذا مقال اخر ان شاء الله

تجده هنا على هذا الرابط ..


والله اعلم 

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وسلم


هناك 18 تعليقًا:

  1. هذا الذى كنت ابحث عنة انة لى كالشيخ المربى .... جزاكم اللة خيرا ....
    الفقير للة
    فرج الشومانى

    ردحذف
  2. غير معرف10/3/15 7:35 م

    الله يراضيك يا سيدي خالد علم الله فيك

    ردحذف
  3. هذه الجملة
    ".. لأن الخالق هو الله والفاعل هو الله .. فأنت تختار وهو يخلق لك ما تريد .. ثم إليه ترجعون .. ويحاسب كل إنسان .. على قدر اختياره .."
    يبدوا لي والله أعلم، و أنا لست بعالم = تحتاج للتأمل أو إعادة الصياغة بطريقة أخرى أو شيء ما لا أعرفه. لأن سوء الفهم = الدوخان

    ردحذف
    الردود
    1. قد تحتاج هذه الجملة للتأمل حقا.. و لكنها صيغت بطريقة سهلة و صحيحة و واضحة .. لا شك فيها ، ولا لبس ..
      فالله هو الخالق و الفاعل .. خلق الإنسان و خلق له مقومات الحياة قبل أن يخلقه .. و ترك للإنسان حرية الإختيار .. إما أن يختار الله أو يطلب غير الله ..
      ولا حول ولا قوة إلا بالله .

      حذف
  4. جزاك الله خير استاذ خالد وجعله فى ميزان حسناتك

    ردحذف
  5. غير معرف7/11/15 2:22 م

    اللهم صلي على سيد السادات وشمس البركات وهداية الهدايات ومبدد الظلمات والمستغاث به في الكروبات نور القلوب وسيلة غفران الذنوب وطريقنا للمحبوب وعلى اله وسلم لدي سوال استاذ خالد ماهو سر القدرة اللهم صلي على سينا محمد واله وسلم

    ردحذف
    الردود
    1. علم لا ينفع وجهل لا يضر .. في الوقت الذي سيكون لك فيه منفعة .. ستعرفه .. اطمئن ..
      تحياتي

      حذف
  6. غير معرف7/11/15 6:52 م

    اللهم صلي على سيدنا محمد واله وسلم شكرا على الاجابة وبارك الله بالناس الطيبين مجد اليمن

    ردحذف
  7. غير معرف2/6/16 1:40 م

    اللهم صل على سيدنا محمد قدر عزتك لااله الا انت وجلالها وقدس اسمائك وصفاتك وجمالها وعظمة ذاتك وكمالها وعلى اله وسلم. استاذ خالد اليوم في موقع محمود صبيح كلام عن التصريف ورجال التصريف وهو عبارة عن مناظرة بين عضوين تحت اشراف محمود صبيح. العضو سهم النور مؤيد للتصريف ويستشهد بكتاب اصل الوصول للشيخ محمد زكي ابراهيم رحمه الله (العشيرة المحمدية) والعضو فتى الصحابة ضد التصريف. وفي موضوع اخر ان هناك شيخ قام بفك السحر للاعبين نادي الزمالك وربحو الدوري وان سبب خسارة الزمالك للدوريات السابقة هوانه كان (معمول لهم عمل) ربنا يستر . اللهم صل على النور الاحمدي والذات المحمدي ولاتحرمنا رؤياه في الدنيا ولاشفاعته في الاخرة وعلى اله وسلم

    ردحذف
  8. استاذي الفاضل بعد السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة

    كيف ابداء ؟

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      ابدأ باقراءة في مواضيع صفحة الصفاء الباطني .. ثم مواضيع صفحة فقه العارفين ..
      تحياتي لك

      حذف
  9. اسال الحنان المنان الذي شرح صدري بمعرفه هذاالموثع ان يجعل الصدق قي قلوبكم وان يمن علي وعليكم بالرضوان وان يرزقنا جميعا لذه النظر الي وجه الكريم ..استاذ خالد والله العظيم معنديش حاجه اقولها غير اني تعلمت علي ايدك علوم ما كنت اعرفها من قبل رغم اني عشت في السعوديه حين من الدهر وكلام لم اسمعه واسلوب راقي سهل يسهل دخوله الي القلب من ثم الي العقل ....عزاء الامه في علمائها ليس في انسانيتهم ولكن في اسلوبهم في نقل المعلومه ....من كتر حبي لك مش عارف اقولك ايه والله العظيم بسس

    ردحذف
    الردود
    1. الاستاذ الفاضل : حسن ..
      أسأل الله العظيم أن يجازيك على دعواتك الطيبة أضعاف مضاعفة من فضل الله العظيم .. وأن يرزقك عز الدنيا بالإيمان والمعرفة ، وعز الآخرة بالله والمشاهدة .. آمين ..
      وأحبك الله الذي احببتنا فيه .. وطهر قلبك وغفر لك ذنبك وجعلك من المقربين .. آمين ..

      يسعدنا اخي الفاضل تواجدك معنا ومشاركتك لنا ..
      تحياتي لك

      حذف
    2. جزاك الله خير استاذي الفاضل علي كل خير قدمته لنا وللاخوه ورفعك الله به الدرجات العلي في الفردوس الاعلي في الجنه واراك الله مكانك في الجنه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا واني معكم والمومنين والمومنات ...كل يوم حبك بيزيد في قلبي والله من كتر ما تعلمت في مجلسك الكريم الذي تحفه الملائكه ويرضي عنه الحنان المنان في عليائه ...اخي الكريم عندي مشكله وهي حدثت لاخي في السعوديه ممكن احكيها هنا بعد اذنك اذا حضرتك ما عندك مانع او استاذن حضرت لو عندك وسيله اتصال خاصه اتوصل مع حضرتك علما بان المشكله كبيره وارهقتنا ارهاق كبير ولازالت ..فكيف اتواصل مع حضرتك ..لك مني كل الحب والتقدير ..

      حذف
    3. التواصل معي أخي الكريم يكون من خلال برنامج الهانج أوت ..

      تحياتي لك

      حذف
  10. جزاك الله خيرا أستاذ خالد .. وسبحان الذي ألهمك ان يكون هذا المقال اول مقالات الصفاء الباطني .. فالسالك في اول الطريق فعلا يكون محتار كيف يبدأ .. وهنا قد رسمت الخط الاول للانطلاق .. الاستعانة بالله ..

    ولقد لاحظت بأن هناك فرقا بين التسخير والمدد .. فالاول في طلب المحسوسات ، والثاني في طلب المعنويات .. والله أعلم .. ويجب الاعتقاد واليقين التام بأن كلاهما لا يكون الا بالله ..

    ألا وان (( رؤية الله في الكون )) من أهم الإمدادات التي يحتاجها السالك .. لأنه إذا رأى الله يبدأ يتعلق به .. ثم يحبه .. فإذا أحبه تهون عليه الصعاب وتتذلل له الطريق ..

    فكوننا نطلب من الله ان يسخر لنا الكون ويجعله معينا لنا على طاعته .. فهذا توجه الى الله كي ينور قلوبنا لنرى الله في الكون .. اي نرى بأن الخالق لهذا الكون هو (( الله )) .. وانه اعتنى به لأجلنا وهيأ لنا مافيه من مقومات الحياة لنستطيع ان نعيش فيه .. ماء وهواء واشجار .. و .. و ..وانه يسير في نظام دقيق محسوب لا يتأخر ..

    فإذا غفلنا عن رؤية الله في هذا الكون وفي اي شيء حولنا فقد أظلم القلب !! ولم يعد يرى الحكمة في الوجود ..

    فنطلب من الله ان يمدنا بمدده ويؤيدنا في مطلبنا ولا يفصلنا عن تلك الرؤية شيء بل وتدوم تلك الرؤية فلا يحجبها حجاب .. لأننا نريده .. ونريده وحده ولا شيء معه ..

    حينها يستجيب الله للصادق قلبه في التوجه .. فيبدأ يرى ان الله مجري السحاب ؛ فيسبح الله .. يرى الله مرسل الرياح فيذكر الله ويدعو بما كان يدعو نبيه صلى الله عليه وسلم .. يتناول الطعام فيحمد الله ان رزقه اياه .. يمشي لعمله فيشكر الله على نعمة الصحة ... وهكذا ..

    فعندما يلهمك الله ذكره وتسبيحه ، ويوقفك بين يديه تصلي ، ويرزقك من المال لتستغني عن سؤال الناس ؛ كلها امداد من الله اليك .. فإذا رأيت الله ايضا في تلك الامدادات وانه محض فضل منه العظيم عليك .. فيمدك بمدد آخر لينعش قلبك .. فيتجلى عليك بالرضا ؛ فترضى بما قسمه الله لك .. ومرة يتجلى عليك بالتسليم ؛ فلا تتأفف ولا تضجر .. ومرة بالمحبة ؛ فتشعر انك تحب الله وان الله يحبك .. وهكذا تتوالى نفحات الله وتزداد كلما رأيت الله في الأشياء وطلبت الإمداد ..

    هذا .. والله أعلم
    " رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا " آمين

    ردحذف
  11. السلام عليكم اخي خالد : انا مستجد في هذا الموقع كنت قد كتبت مشكلتي قبل ولكن لم تتكرمو بالإجابة .
    على كل سيدي انا بدأت حكايتي منذ الصغر حيث كان اقاربي يمتهنون النبش عن الكنوز وكنت انا من يحرس من بعيد حتى انبههم إن جا شخص غريب اي منذ سن التاسعة كنت لا أخاف .
    ولما كبرت اي بعد سن العشرين اصبحت امتهن النبش وحدي مرات ومرات مع شيوخ بدون نتيجة يعني وكنت متفوق في دراستي حيث كنت الاول في كل سنة ولما اتممت دراستي اخي خالد بدات العكوسات كثيرا وكنت التجأ إلى الشيوخ وكانو يقولون اني متعرض لسحر من الاقارب وصحيح فقد وجدت حروز واوراق مكتوبة في منزلي ولكن مع العلاج لم أجد نتيجة .
    المهم وصلت إلى درجة من العلم حتى اني اصبحت صاحب اول إختراع عالمي في مجال المبيدات الزراعية البيولوجية واصبحت كبرى الشركات العالمية تتمنى ان اعمل معها وكنت ضيف شرف عند رؤساء وملوك دول اروبية ولكن تعقدت الامور اكثر ولم استطع العمل او بيع منتوجي .
    وحاليا في شركة من دولة عربية إتفقت معها على شراكة ولكن لم استطع إلى حد الآن السفر إليهم لان الاسباب مضحكة
    كل ما في الامر إن شيوخ كثيرون يقولون إن لي خدام مسلمين وبعسصهم يقول مس شيطاني وحديثا وجدت شيخ متصوف اراد مساعدتي واعطاني ورد ولكن بدون نتيجة كالعادة.
    شئ ثاني اخي خالد اصبحت قبلة عديد الشيوخ فكل يوم يكلمني شيخ من دون معرفة ويقول لي اريد مساعدتك.
    عذرا على الإطالة لكن اموري تعقدت كثيرا ووقف الحال بالرغم إني اقوم بواجباتي الدينية كاملة واذكر الله كثيرا واعيل والدتي وجدتي في بيتي . انا الآن عمري 40 سنة همي الوحيد ان اتخلص من العكوسات او ص احة تسخير النورانيين لي علني القى حل لاموري المعقدة فانا بين المطرقة والسندان عملت عشرات الرقيا لكن بدون جدوى وقرات اباوراد كذلك بدون حل. اريد تشخيص صحيح لحالتي وشكرا وعذرا على الإطالى

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الفاضل .. وليد

      لا أعلم ما مفهومك عن العكوسات او النورانيين .. !!
      فلو كنت تقصد بالعكوسات .. في الرزق .. فاطمئن فإن الرزق بيد الله .. ولا يحرم الرجل الرزق إلا بذنب قد فعله كما جاء في الحديث ..
      ولو كنت تقصد بالنورانيين .. أهل الله .. فكيف توقفت حياتك وأصبحت حياتك مظلمة كما يوحي كلامك ..!!

      1- ولكن ما أعرفة هو أن ما حدث لك هو قد يكون نتيجة نبش كنوز غالبا يكون عليها رصد وقد أصابك .. أو مجرد تواجدك في أماكن الكنوز هذا في حد ذاته قد يصيبك بأذى لوجود العزيمة في قلبك على نبش الكنوز .. (هذا بخلاف لو كنت سائح) .. لأن الجن ينظرون لعزيمتك النفسية وما تريد ..
      2- ولو صادف ذلك أيضا أنك من المغربيين "ما تسمونهم بالزوهراويين" .. فسيكون الأمر أصبح أكثر تعقيدا ..
      3- ولو كنت تقرأ عزائم روحانية حينما كبرت حين الذهاب لفتح كنوز والبحث عنها .. فسيكون الأمر أصعب وأصعب ..
      4- ولو فعلا حصلت على كنز "وكان عليه رصد" وقمت ببيعه واستخدمت ما تحصلت عليه من مال في حياتك .. فسيكون الامر قد بلغ المدى في تعاملك الروحاني ..!!
      5- وإذا كنت مارست اليوجا واستحضار الطاقات وما شابه ذلك من هذه الأفعال .. فأنت تكون أفسدت روحانيتك ..
      6- وإذا كنت تستخدم آيات قرآنية أو اسماء إلهية .. تتريض بها ليأتيك خدامها ويساعدوك .. فأنت أصبحت محاط بلعنة ..!! لأهانتك كلام الله وأسماءه .. لأنك استخدمتها في غير مطلب شرعي ..

      * فالموضوع لا يتعلق برقية أو تحصين .. فالأمر أكبر من ذلك لو كان كما سبق بيانه .. لأنك تكون دخلت في معاهدات مع العالم الروحاني سواء كنت تعلم أو تجهل .. !! فأنت الذي أذنت لهم في الدخول لحياتك .. ولذلك ماذا ستفعل لك الآيات ؟!! ..

      * ولإعادة الأمور لنصابها وتصحيحها .. فهذا سيحتاج عزيمة منك ..
      * واعلم أنه سيتم أذيتك نفسيا بشدة .. لأنك ستنسلخ من معاهدتك معهم (التي لا تظن أنك فعلتها .. ولكنها قد حدثت بالفعل) ..
      * واعلم أنك ستستمر على هذا الأذى فترة لا تقل عن ستة أشهر إلى عام تقريبا .. "هذا يتوقف على أي عزائم روحانية كنت تقرأها" ..
      * وإذا لم يكن هناك عزائم (وارجو ذلك) .. فقد يصل الأمر لعدة شهور فقط وبعدها تشعر بالراحة إن شاء الله ..
      مع دوام العبودية بإخلاص وصدق توجه إلى الله وأنت راضي بالإبتلاء الذي يحدث معك لأنه نتيجة أفعالك ..!! فاصبر واحتسب ..

      * والبرنامج الذي تسير عليه هو الاستغفار كثيرا خاصة في سجودك لله .. وملازمة أهل الذكر الطيبين الذين يبتغون وجه الله .. وأكثر أيضا من الصلاة على النبي كثيرا جدا .. وقراءة القرآن طلبا لرضا الله وتيسير أمورك ..

      * واذا صدقت في نواياك مع الله .. فقد ييسر لك شيخا يعينك على ما ابتليت به نفسك .. ويفك عنك هذه المعاهدات ويتوصل لحلول لصرف هذا العالم عنك .. (إن كنت صادقا مع الله حقا) ..!!
      وقد يغنيك بفضله عن غيره .. !! والله ذو الفضل العظيم ..

      * واعلم يقينا أن الرزق ليس فيه عكوسات (إلا ذنوب العباد فقط) .. لأن الله لم يجعل لمخلوق القدرة على التصرف فيه .. أبدا ..!!

      وقد جاوبتك قدر علمي .. وفوق كل ذي علم عليم ..
      تحياتي لك

      حذف

ادارة الموقع - ا/ خالد ابوعوف